20 صورة ساحرة.. ماذا فعلت العاصفة الشمسية في الأرض؟

مصراوي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

11:31 ص الأحد 12 مايو 2024

شهد اليومان الماضيان، عرضا سماويا مذهلا للشفق الليلي في سماء عدد من دول شمال وجنوب العالم، بسبب العاصفة الشمسية الأخيرة وتلونت السماء بألوان مذهلة من الوردي والبنفسجي والأخضر.

نتج الشفق القطبي الشديد عن سلسلة من التوهجات الشمسية الضخمة والانبعاثات الكتلية الإكليلية التي انفجرت من الشمس في وقت سابق من هذا الأسبوع، ما أدى إلى قذف موجات من الجزيئات الشمسية المشحونة نحو الأرض. واصطدمت تلك الجسيمات بالمجال المغناطيسي للأرض يوم الجمعة، ما أدى إلى ما أطلق عليه علماء الطقس الفضائي عاصفة مغناطيسية أرضية من المستوى G5، وهو أمر لم تشهده الأرض منذ العواصف الشمسية الملحمية في عام 2003.

وقال وقال شون دال، منسق الخدمة لمجموعة التنبؤ بالطقس الفضائي التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي: "السبب في كل هذا هو وجود مجموعتين من البقع الشمسية، واحدة في نصف الكرة الشمالي للشمس، وواحدة في نصف الكرة الجنوبي للشمس".

وأطلقت مجموعات البقع الشمسية، التي يبلغ عرض إحداها 17 مرة عرض الأرض، أقوى التوهجات الشمسية منذ عام 2017 على الأقل هذا الأسبوع. وأطلقت الشمس توهجًا شمسيًا ضخمًا آخر من فئة X5.8 خلال ليلة الجمعة. وتعد التوهجات الشمسية من الفئة X أقوى أنواع الثورات الشمسية.

وتمر الشمس حاليًا بمرحلة نشطة للغاية من دورتها الشمسية التي تبلغ 11 عامًا، وهي وسط فترة ذروة تُعرف بالحد الأقصى للطاقة الشمسية حيث يمكن أن تكون التوهجات الشمسية والانبعاثات الكتلية الإكليلية المتفجرة أكثر تواتراً.

وقال مسؤولون في الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي إن مثل هذه التوهجات الشمسية الضخمة يمكن أن تؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي والتداخل مع أنظمة الطاقة على الأرض، فضلاً عن أنها تشكل خطراً إشعاعياً على الأقمار الصناعية ورواد الفضاء في المدار، وفقا لموقع سبيس.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق