وزير الخارجية يبحث مع نظيره الأمريكي هاتفيًا الأبعاد الإنسانية في رفح الفلسطينية

القاهرة 24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بحث سامح شكري وزير الخارجية، مع نظيره الأمريكي هاتفيا الأبعاد الإنسانية والأمنية للعمليات العسكرية الإسرائيلية في مدينة رفح الفلسطينية جنوب قطاع غزة، وذلك حسبما جاء في نبأ عاجل لـ“القاهرة الإخبارية”.

وشددا وزير الخارجية ونظيره الأمريكي، على أهمية فتح المعابر البرية بين إسرائيل وقطاع غزة وإدخال المساعدات الإنسانية بالقدر الكافي.

وأكد وزير الخارجية المصري يؤكد لنظيره الأمريكي العواقب الإنسانية التي ستلحق بأكثر من 1.4 مليون فلسطيني نتيجة غلق الجانب الفلسطيني من معبر رفح.
وفي وقت سابق، ذكر السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية المصرية، أن سامح شكري، أجرى اليوم، اتصالاً هاتفياً مع ستيفان سيجورنيه، وزير أوروبا والشئون الخارجية لجمهورية فرنسا، تناول مستجدات الأوضاع في قطاع غزة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن اتصال سامح شكري بوزير خارجية فرنسا يأتي ضمن مجموعة من الاتصالات التي يجريها وزير الخارجية بنظرائه في عدد من العواصم الهامة والمؤثرة للتحذير من مخاطر التصعيد الإسرائيلي في مدينة رفح الفلسطينية جنوب قطاع غزة، والتأثير الكارثي المحتمل على الأوضاع الإنسانية الفلسطينية الذي يقتضي تحرك المجتمع الدولي بقوة وتأثير لوقف الاقتحامات الإسرائيلية لجنوب القطاع.

وأضاف السفير أبو زيد، أن وزيري خارجية مصر وفرنسا بحثا مختلف أبعاد الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، ومستجدات جهود الوساطة وجولة المفاوضات التي استضافتها القاهرة للتوصل إلى اتفاق يحقق الهدنة الشاملة في غزة وتبادل الأسرى والمحتجزين، حيث أكد الوزيران على ضرورة تحقيق وقف إطلاق النار في غزة، ومواصلة تكثيف التحركات الدولية لحث الأطراف على التوصل لاتفاق الهدنة، ووصولا لتحقيق الوقف الدائم لإطلاق النار، وإنفاذ المساعدات الإنسانية بشكل كامل مستدام ودون عوائق.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق