«يورو 2024».. ألمانيا تكثف إجراءات الأمن تحسبا لـ«الإرهاب» و«الشغب»

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تم تحديثه الإثنين 2024/5/13 04:28 م بتوقيت أبوظبي

قبل شهر على كأس أوروبا لكرة القدم، تنشغل ألمانيا بالإجراءات الأمنية المشدّدة ضمن مسعاها للحفاظ على سلامة وأمن المشجعين واللاعبين.

وما يعقد مهمة ألمانيا المستضيفة، التوتر الناجم عن الحرب الروسية على أوكرانيا والحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس.

فمن مثيري الشغب المعروفين بالـ"هوليغنز"، إلى الهجمات الإرهابية المحتملة وحتى الهجمات الإلكترونية، يتطلّع منظّمو البطولة القارية إلى احتواء التهديدات وإقصائها.

وستكلّف قوّات الأمن بحماية نحو 2.7 مليون مشجّع و24 معسكراً للمنتخبات منتشرة في جميع أنحاء البلاد، إضافة إلى تأمين الملاعب العشرة التي تحتضن 51 مباراة بين 14 يونيو/حزيران المقبل و14 يوليو/تموز المقبل.

ومن المتوقع أيضاً، أن تستقطب المناطق المخصّصة للمشجعين حوالي 12 مليون زائر خلال الحدث القاري.

وقال مدير البطولة فيليب لام لوكالة "فرانس برس": "منذ البداية، كان الأمن على رأس أولوياتنا".

وفي خطوة غير مسبوقة، دعت ألمانيا نحو 300 خبير أمني من جميع الدول التي تخوض النهائيات القارية، للمشاركة في مشروع مراقبة في المركز الدولي للتعاون البوليسي في مدينة نويس غرب البلاد.

وإلى جانب مسؤولين من ألمانيا، سيتناوب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) ووكالة الاتحاد الأوروبي للتعاون في مجال إنفاذ القانون (يوروبول)، على مراقبة الوضع على الأرض، انطلاقاً من مقرّ مركزي في غرفة اجتماعات ضخمة تبلغ مساحتها 500 متر مربع مجهّزة بـ 129 جهاز كمبيوتر وشاشة عملاقة يبلغ حجمها 40 متراً مربعاً، وفق ما شاهدت وكالة "فرانس برس" خلال زيارتها للمنشأة.

لا إجازة للشرطة

وقال مدير المركز الدولي للتعاون البوليسي أوليفر شترودهوف، لـ"فرانس برس"، إن "كل دولة تعرف مثيري الشغب لديها أفضل من أي دولة أخرى، وسيكون الخبراء الأجانب الموجودون في نويس قادرين على التعرف عليهم بسرعة أكبر".

وتابع "حجم الوفود (ممثلو كل دولة في المركز الدولي للتعاون البوليسي) سيعتمد على عدد المشجعين ومدى خطورتهم. على سبيل المثال، سيكون لإنجلترا ممثلون أكثر بكثير من سويسرا"، نظراً لتاريخ مشجعيها في إثارة الشغب.

وخلال المباريات، سيكون الجميع في حال جاهزية واستنفار تام لدرجة أن عناصر الشرطة محرومون من الإجازات خلال النهائيات القارية.

وستفرض ألمانيا أيضاً ضوابط أمنية على جميع حدودها التسع.

وقال متحدّث باسم وزارة الداخلية الألمانية "في القطارات وفي المحطات، ستعزّز الشرطة الفيدرالية وجودها بشكل واضح"، على أن ينطبق الأمر ذاته على المطارات.

وسيؤمّن الدرك الفرنسي الدعم للشرطة الألمانية من خلال دوريات مشتركة لمراقبة القطارات على السكك الحديد التي تربط فرنسا بألمانيا ذهاباً وإياباً، وتلك المؤدية إلى الملاعب التي يخوض فيها المنتخب الفرنسي مبارياته.

وقالت الحكومة البريطانية، إن أكثر من 1600 مشجع إنجليزي وويلزي الذين مُنعوا من دخول الملاعب بسبب سجلهم العنفي، لن يكونوا قادرين على السفر إلى ألمانيا خلال البطولة.

طوق أمني ثلاثي

بالإضافة إلى الإجراءات الاعتيادية، قالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر إن المنتخب الأوكراني سيخضع لإجراءات أمنية معززة في ظل الحرب الدائرة على أراضيه بسبب الغزو الروسي للبلاد.

ومن المقرر نشر ما بين 800 إلى 1300 شرطي حول الملاعب في كل مباراة، اعتماداً على طرفيها.

وفي محاولة لمنع أي شخص من دخول الملعب بأسلحة أو متفجّرات، سيتم إنشاء طوق أمني ثلاثي حول كل ملعب، وستُفحص السيارات عند الحاجز الأول، بينما تفتّش حقائب المشجعين عند الثاني، قبل مسح تذاكرهم عند الثالث.

وتشكّل مناطق المشجعين أيضاً تحدياً أمنياً، لا سيما أكبرها عند بوابة براندنبورغ في برلين والتي من المقرّر أن تستقبل عشرات الآلاف من الزوار في كل مباراة.

وقال يوهانس سال، الخبير الأمني في جامعة لوسيرن، إن هذه "الأهداف السهلة" أكثر عرضة للخطر لأنه "من الأسهل على المرتكبين التسلّل إليها وتنفيذ مخططاتهم".

وسيقوم الجيش الألماني أيضاً بمراقبة الأجواء انطلاقاً من المركز الوطني للأمن الجوي الذي يقع على بعد قرابة 70 كيلومتراً من المركز الدولي للتعاون البوليسي.

وسيُراقب استخدام الطائرات المسيّرة (درون) عن كثب، مع تحديد مناطق محظورة على هذه الطائرات.

وقال سال "إن الأحداث الرياضية الكبرى هي دائماً أهداف محتملة للهجمات الإرهابية"، واصفاً الوضع الأمني بأنه "متوتر جداً" في سياق الحرب في غزة والتهديد الدائم 

aXA6IDJhMDE6NGZmOmYwOjIyY2E6OjEg جزيرة ام اند امز US
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق