لا أستطيع الوفاء بالنذر.. ماذا أفعل؟.. الإفتاء توضح الكفارة

مصراوي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

12:35 ص الإثنين 13 مايو 2024

كـتب- علي شبل:

أوضحت دار الإفتاء المصرية حكم عدم الوفاء بالنذر، وما هي الكفارة الواجبة في تلك الحالة، وذلك ردا على سؤال تلقته من سيدة تقول إنها نذرت أن تصوم لله يومَي الإثنين والخميس طوال حياتها، لكن زوجها منعها لتعبها الشديد، فهل يجب عليها الوفاء بنذرها؟

في ردها، قالت لجنة الفتوى الرئيسة بالدار إنه إذا لم يقدر الإنسان على الوفاء بالنذر فعليه كفارة يمين ويسقط عنه الوفاء به.

واستشهدت اللجنة في بيان فتواها عبر الصفحة الرسمية للدار على فيسبوك، بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ نَذَرَ نَذْرًا لَمْ يُسَمِّهِ فَكَفَّارَتُهُ كَفَّارَةُ يَمِينٍ، وَمَنْ نَذَرَ نَذْرًا لَا يُطِيقُهُ فَكَفَّارَتُهُ كَفَّارَةُ يَمِينٍ» (السنن الكبرى للبيهقي)، وكفارة اليمين إطعام عشرة مساكين، ويجوز إخراج القيمة، فإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام.. والله سبحانه وتعالى أعلم.

حكم تبديل النذر وإخراج القيمة نقداّ

وكانت دار الإفتاء أوضحت في فتوى سابقة، حكم تبديل النذر وإخراج القيمة نقدا، حيث أكدت لجنة الفتوى الرئيسة بالدار أن تغيير جنس النذر أو صفته إلى ما هو أفضل منه من الأمور الجائزة، وكذا إخراج قيمة هذا النذر بما يزيد على ثمنه؛ لأن ذلك كلَّه أنفع للفقراء والمحتاجين.

وأضافت اللجنة، في بيان فتواها، أنه لا يجوز الإبدال بما هو أدنى منه، أو بقيمةٍ أقل، حتَّى لا تقل منفعة النذر؛ فقد أوجب الشرع الشريف على المُكلَّف الوفاء بنذر الطاعة عند القدرة عليه.

والأصل أن يفي الناذر بعين ما نذر إذا كان طاعة لله وقربًا، وليس له أن يستبدل به غيرَه ما دام قادرًا على الوفاء به، إلَّا إذا أوفاه بغير جنسه للمصلحة الراجحة؛ فكثير من الفقهاء والمحققين يرون جواز ذلك إذا كان أفضلَ منه؛ نظرًا للمصلحة الراجحة في زيادة نفع المساكين.

اقرأ أيضاً:

خطأ بـ"الأذان الموحد" يثير الجدل في الأردن.. وفتوى رسمية تحسم حكم صيام اليوم

بالفيديو| أمين الفتوى يوضح هل يجوز تعدد النية فى الصلاة

سائله: امنع نفسي عن زوجي لرفضه الصرف عليّ هل هذا حرام؟.. أمين الفتوى

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق