تصلي مع بناتها جماعة فهل تؤذن وتقيم للصلاة؟.. عالم أزهري يوضح

مصراوي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

09:08 م الأحد 12 مايو 2024

كـتب- علي شبل:

تلقى الدكتور عطية لاشين، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، وعضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، سؤالًا من سيدة تقول في رسالتها: أصلي في بيتي مع بناتي فهل إذا دخل وقت الصلاة أقوم بشعيرة الأذان واذا صليت السنة فهل أقيم لصلاة الفرض؟٠

وفي رده، أوضح العالم الأزهري أنه قد اختلف أهل العلم في مشروعية الأذان والإقامة للنساء، فذهب عبد الله بن عمر وانس وسعيد بن المسيب والحسن وابن سيرين والنخعي والثوري ومالك وابو ثور واصحاب الراي ذهب هؤلاء أنه ليس على النساء أذان ولا إقامة.

ولفت لاشين، في بيان فتواه عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، إلى أن اصحاب الراي السابق استدلوا على ما ذهبوا إليه بما يلي:

١ الأذان في الأصل للاعلام ولا يشرع الإعلام للنساء ٠

٢ الأذان يشرع له رفع الصوت ورفع الصوت للنساء غير جائز ٠

٣ من لا يشرع في حقه الاذان لا يشرع في حقه الاقامه

ورغم ان الحكم السابق لا خلاف عليه بين اهل العلم لكن يبقى السؤال انه إذا أذن النساء فما الحكم ٠

سئل الإمام أبو عبد الله احمد بن حنبل عن ذلك ؟

فقال : إن فعلن فلا بأس ،وإن لم يفعلن فحائز ٠

وقال الإمام الشافعي رحمه الله : إن أذن وأقمن فلا بأس ٠

مستدلين على ذلك بأن أمنا عائشة رضي الله عنها كانت تؤذن وتقيم.

وفي ختام فتواه، نبّه الدكتور عطية لاشين إلى أن المرأة إذا أذنت وأقامت فيشترط لجواز ذلك ألا يحضر، أو يسمع صوتها أجنبي، وأن يكون ذلك منها بصوت خفيض.. والله أعلم.

اقرأ أيضاً:
خطأ بـ"الأذان الموحد" يثير الجدل في الأردن.. وفتوى رسمية تحسم حكم صيام اليوم

بالفيديو| أمين الفتوى يوضح هل يجوز تعدد النية فى الصلاة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق